Episode 138

الحضارة الإسلامية: العمارة والهويّة والفن

9 June 2019

1 hr 31 mins 49 secs

Your Host

About this Episode

د. ناصر الربّاط، مؤرخ ومهندس معماري سوري من دمشق، يعمل أستاذًا ومديرًا لبرنامج الآغا خان للعمارة الإسلامية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، الذي يعزز فهم العمارة والثقافة البصرية الإسلاميّة، في ضوء القضايا النظرية والتاريخية والنقدية والتنموية المعاصرة.

كأي شاب عربي مجتهد حصل د. ناصر على أعلى الدرجات في المرحلة الثانوية، التي تؤهله لدخول الطب والهندسة من أوسع أبوابها، قرر ومن باب كسر المألوف دخول العمارة، إغاضةً لمن حوله، حتّى قال له مسؤول القبول في الجامعة: “شو فيك عمو مجنون؟”. بدأ دراسة العمارة، واكتشف ميوله واهتمامه الذي زاح قليلًا نحو التاريخ، وثقافة العمارة والفن الإسلامي، ابتداءً من حقبة الأمويين، الأيوبيين، وحتّى المماليك، ويراهن على أن أحدًا لن يصنع ما صنعوه.

اُبتعث لإكمال دراسته الجامعية عن الطاقة الذاتية الشمسيّة في UCLA في لوس أنجلس، أميركا. برسالةٍ عنوانها “بيوت الباحة في القاهرة ودمشق”، التي جعلته يعود للوطن العربي، باحثًا ودارسًا. فُتن بالقاهرة، ومصر القديمة، والمماليك، بين أهراماتها وأزقتها وعمارتها. يقول أن القاهرة هي قلب الثقافة العربيّة، ليس من الجانب المعماري وحسب، حتّى الأدب. أشهر الكتّاب العرب مصريون، أشهر الروايات مصريّة، أهم حركات الترجمة مصريّة أيضًا.

بعد رسالته هذه أكتشف أنه يريد أن يكون أستاذًا لا معماريًا، أستاذًا مشاركًا في نهضة الثقافة العربيّة، ونقل العلوم والمعارف الغربية للعرب أجمعين. حينها بدأ يدرس الدكتوراة على يد أوليگ گرابار (Oleg Grabar)، أشهر مؤرّخ للفنّ الإسلامي، حاز على أفضل أطروحة دكتوراه في العلوم الإنسانية، من منظمة دراسات الشرق الأوسط (1991).

عن تاريخ العمارة الإسلامية، التي ترتبط بالمسلمين أنفسهم أكثر من ارتباطها بالإسلام كدين، وعن حاضرها التي تجسده دبي بشكلها المعاصر، ومستقبلها بين تفاؤل الشباب وأحلامهم، وبين حدود تفكير المستثمر العربي. عن حركات الترجمة والمشاريع المعرفية، بين الرقابة وواجب المثقف العربي. عن سر اهتمام الغرب بالحضارة الإسلامية، الذي انقسم لشقّين، إما من ناحية استعمارية، للسيطرة على المسلمين قبل فهمهم، ومن ناحية أخرى، عن هوس المعرفة، فهم يريدون معرفة كل شيء، وأي شيء.

عن الوطن العربي، وسوريا، وهويتنا العربية التي تربطنا، مدرسة المشاغبين، موسيقا أم كلثوم وفيروز، صحن الحمص والفلافل. عن الآثار التي سرقت، ودُمرت، وصارت رمادًا، في عمليات منظمة وغير منظمة، بدءًا من نابليون وحتّى داعش اليوم.

تستطيع أن تستمع للحلقة من خلال تطبيقات البودكاست على هاتف المحمول. نرشّح الاستماع للبودكاست عبر تطبيق Apple Podcasts على iPhone، وتطبيق Google Podcasts على أندوريد.

ويهمنا معرفة رأيكم عن الحلقات، وتقييمك للبودكاست على iTunes. وتستطيع أن تقترح ضيفًا لبودكاست فنجان بمراسلتنا على: abumalih@thmanyah.com.

Episode Links